1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ... > ما هو تجريف الرحم الاستقصائي ؟؟ وما هي الحالات التي تستدعي إجراءه ؟؟!


ما هو تجريف الرحم الاستقصائي ؟؟ وما هي الحالات التي تستدعي إجراءه ؟؟!
كم أحزن عندما أعلم أن هناك نساء خضعن أو سيخضعن لتجريف رحم استقصائي بدون أي داعي وبدون أن يعرفن ما سببه وما ضروراته وما مخاطره ...
لذلك سأحدثكم اليوم عن تجريف الرحم الاستقصائي :
الهدف من تجريف الرحم الاستقصائي , كما هو واضح من اسمه , هو استقصاء أي تقصي ومعرفة سبب المشكلة الرحمية سواء كانت نزفاً متكرراً أو نزفاً غزيراً أو كتلة أو بوليباً أو عقماً أو غيره ...
غالباً ما يُجرى تجريف الرحم الاستقصائي لأخذ خزعات من البطانة الرحمية في حالات النزف الرحمي حول سن اليأس لنفي الآفات السرطانية وما قبل السرطانية ...
تتظاهر المشكلة الأساسية بسماكة في البطانة الرحمية ناجمة عن ضعف الإباضة , حيث تنمو البويضة كل شهر مفرزة كميات طبيعية من الاستروجين الذي يجعل البطانة الرحمية سميكة , لكنها لا تنفجر وبالتالي لا يفرز هرمون البروجسترون الذي يعاكس الاستروجين في تأثيراته على البطانة الرحمية فيحميها من السماكة وفرط النمو ... 
تتكرر هذه العملية حول سن اليأس بسبب ضعف الإباضة , وتنتهي ببطانة رحمية سميكة جداً تتطلب تقلصات رحمية قوية ونزفاً غزيراً لطردها أثناء الدورة ... 
سمااكة البطانة الرحمية تدعو للشك بوجود فرط تصنع بطانة الرحم , لذلك تؤخذ خزعات من البطانة أثناء التجريف الاستقصائي وترسل للتشريح المرضي ...
نسبة قليلة جداً جداً من حالات النزف الرحمي وسماكات البطانة الرحمية تعبر عن آفة ما قبل سرطانية , ف 90% من فرط تصنع بطانة الرحم من النوع البسيط , و10% من النوع المركب وهو أخطر ... والنوع المركب نفسه له نوعان : نموذجي غير خطير وغير نموذجي وهو خطير ... 
20 ـ 30% من فرط تصنع بطانة الرحم ـ المركب ـ اللانموذجي ( وهو يشكل 1% فقط من حالات فرط التصنع ) قد تتحول مع الأيام لسرطان بطانة رحم .......
وجدت الجمعية الطبية الأميركية للمولدين والنسائيين أن إجراء تجريف رحم استقصائي لكل مريضة تعاني نزفاً حول سن اليأس غير ضروري على الإطلاق وغير مجدي , فنسبة ضيئلة جداً من التجاريف التي تُجرى تكون نتيجتها فرط تصنع مركب وهي الحالات التي تكون سماكة بطانة الرحم فيها أكبر من 5 ملم بعد عمر 40 سنة وأكبر من 4 ملم بعد سن اليأس وذلك بقياس السماكة بالايكوغرافي المهبلي ...
لذلك فإن الإجراء الأول الموصى به من قبل الجمعية الطبية الأميركية للمولدين والنسائيين في تدبير حالات النزف حول وبعد سن اليأس هو : الإيكوغرافي المهبلي ... فإذا تبين أن سماكة البطانة الرحمية هي أقل من 5 ملم قبيل سن اليأس و4 ملم بعد سن اليأس فإن النتيجة مطمئنة ولا حاجة للتجريف الاستقصائي ....
أما إذا تبين أن السماكة أكبر من 5 ملم قبيل سن اليأس و4 ملم بعده وقتها فقط نجري التجريف الاستقصائي ....
للأسف هناك أطباء يعرضون مريضاتهم لمخاطر التجريف بما يتضمنه من خطورة تخديرية والتهابية وتكلفة مادية , خاصة أن المريضة تكون بسن متقدمة نسبياً وتعاني من مشاكل داخلية كالداء السكري وارتفاع الضغط والمشاكل القلبية ويشكل التخدير والتجريف خطراً عليها ... فإذا قارنا بين احتمال وجود فرط تصنع مركب لانموذجي لديها وهو ضيئل جداً جداً مع بطانة رحمية أقل من 5 ملم وبين احتمال الأذية التخديرية لوجدنا أن مساوئ التجريف لديها أكبر بكثير من فوائده ......
ولا ننسى أن أحد أهم أسباب النزف الرحمي حول سن اليأس هو عكس سماكة البطانة الرحمية أي ضمور البطانة الرحمية ورقتها مما يجعل الأوعية الدموية الرحمية قريبة من جوف الرحم ويؤدي للنزف ... فإذا أجرينا تجريف الرحم الاستقصائي في مثل هذه الحالات نكون قد كشطنا البطانة الرقيقة أصلاً وعرّينا المزيد من الأوعية الدموية وزدنا الطين بلة , وقد يحدث بعد التجريف نزف مستمر لا يتوقف إلا باستئصال الرحم , فنكون بدل أن نكحلها قد عميناها .........
أعود وأكرر : لا نجري تجريف الرحم الاستقصائي إلا إذا كانت البطانة الرحمية أسمك من 5 ملم ... ولذلك عدد حالات تجريف الرحم الاستقصائي في عيادتي قليلة جداً , مرة أو مرتين شهرياً , بينما ألاحظ أن هناك طبيبات لديهن 3 تجاريف يومية !!!! ألا يقيسون سماكة البطانة لمريضاتهم قبل إرسالهم لغرفة العمليات في المشفى ؟؟!!!!
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: