1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > العلاقة بين الزوجين > زوجي العزيز ...

زوجي العزيز ...
سأحكي لكَ كلّ شيء وأنتَ احكم بنفسك ...
البارحة بعد الغداء عندما ودعتني أنا وطفلتنا الرضيعة ونزلتَ إلى العمل , قلتَ لي أن لديكَ مناوبة ليلية حيث ستستلم وردية صديقكَ عمار الذي توفت والدته رحمها الله , وأنتَ مضطر أن تحلّ محله ولن تعود حتى الصباح ...
عند الباب دعوتُ لكَ بالتوفيق والعافية وعدتُ إلى المطبخ لجلي الغداء ... وبعد انتهاء جميع المهام المنزلية في المساء , وهي كثيرة كما تعلم فوالدتك الحبيبة حماتي الغالية لا تدخر جهداً لنكش الشغل من تحت الأرض ما دامتْ كنتها مرضية ... المهم في المساء فتحتُ الفيس في غرفتنا وابنتنا تنام بقربي , ومن بوست إلى بوست تذكرتُ فجأة صديقكَ وزميلكَ عمار الذي توفت والدته وقلتُ لنفسي : هذا عمار كلما تحرك حركة يتصور وينشر الصورة , فلابد أنه كتب شي بوست حزين عن أمه المرحومة , فلأدخل صفحته ولأقرأ ...
ودخلتُ وقرأت فماذا وجدتُ آخر بوست نشره قبل 10 دقائق يا حزرك ؟؟؟ صورة حفلة عيد ميلاده من مطعم " نايت ستار " وهو يطفئ الشموع وهالصبايا حواليه تضحك وتتغنج , وإحداهن تحتضن شاباً وتضعُ رأسها على كتفه وتبتسم بضحكة مصطنعة من شفاهها المنفوخة المصطنعة ... ومن هذا الشاب يا حزرك ؟؟؟ نعم إنه أنت يا حزين , يا مناوب محل رفيقك , يا تعبان وزعلان على رفيقك ...
طار عقلي من راسي ... نظرتُ مرة ثانية إلى وقت نشر البوست : قبل 10 دقائق ...
اتصلتُ بكَ , لم ترد ... أرسلتُ لكَ رسالة : أين أنت ؟ أتاني جوابك : أنا في المعمل ونحن نصلح ماكينة ولا أستطيع التحدث معكِ الآن ...
عظيم ... من صفحة صديقكَ أخذتُ رقمه واتصلتُ به ... ردّ سريعاً وجاءني صوت الموسيقى وصخب حفلتكم ... قلتُ له : يا سيد عمار أنا زوجة ياسر وابنته مريضة ولابد أن أتحدث معه ... وتحدثتُ معك , وسألتكَ إن كانت الماكينة التي تصلحها إلى جوراكَ في هذه اللحظة وأنت تحتضنها .........
حزنتُ كثيراً وبكيتُ كثيراً وخرجتُ من غرفتي وشكوتكَ إلى والدكَ ...
والدكَ قال : ألا تسألين نفسك لماذا يهرب ياسر من البيت ليسهر مع أصدقائه وصديقاته ؟؟؟ لو كنتي مريحتيه لما فعل هذا ... ولكنكِ معيشتيه بنكد ولذلك فهو لا يقول لكِ أين يذهب ومع من يسهر ...
سألتُ أباك : يعني ياسر غير مرتاح معي ولذلك يسهر مع شلة الشباب والبنات ؟؟؟
أجابني : نعم ...
قلتُ له : أنا أيضاً غير مرتاحة معه وهو معيشني بنكد وحابسني بين أربعة حيطان لأربي ابنته وأخدم أهله ... هل يحقّ لي أنا أيضاً أن أكذب عليه وأخبره أنني عند عمتي مثلاً ثم يكتشف أنني في حفلة مع أصدقاء وأحد الرجال يحتضني ويتصور معي ؟؟؟ هل يمكنني أن أفعل ذلك ؟؟؟
جن جنون والدكَ وصرخ بي : أنتِ فاجرة وقليلة الأدب ومانك مرباية ...
واتصل بكَ فجئت وضربتني ...
ضربتني أمام ابنتكِ وأهلكّ ... شددتني من شعري وخبطت رأسي في الحائط ثلاث مرات ورفستني على بطني بركبتكَ ... رفستني على جرح القيصرية التي لم يمضي عليها 6 أشهر ...
حاولتُ الاحتماء بأمك لكنها قالت لي : أبصر أديش مجننتيه لعمل فيكي هيك ... ولي على قلبي يا ابني كل عمرك رايق كيف جننتك هالمرا ؟؟؟
يعني أبوك برر لك السهر مع النساء لأنك غير مرتاح معي ...
وأمك بررت لكَ ضربي لأنني أوصلتك للجنون بتصرفاتي ...
طيب ... إذا كان ردي على والدكَ عقابه ضربي وتكسير جسدي , ما عقاب ضربك لي ؟؟؟ ما عقاب كذبك وخيانتك ؟ ما عقاب كل ما فعلته وتفعله بي ؟؟؟
إن كان الكذب والخيانة سلوك خاطئ معناها يجب أن تعتذر لي وتقبل يدي كي أسامحك , وإن كان سلوك صحيح وله مبرراته إذاً هو حقّ لي كما هو حق لك ويمكنني متى أشاء أن أفعل ما أشاء ......
إن كان ضربي وإهانتي وأذيتي سلوك خاطئ فيجب أن تحاسب نفسك عليه , أما إن كان فعلاً صحيحاً فعلمني أرجوك كيف أضربك وأوجعك عندما أغضب أنا أيضاً , علمني كيف أجعلك تتلوى من الألم والذل والشعور بالظلم ليخف غضبي وأهدأ وأرتاح ...
زوجي العزيز ...
أنا زوجتك ولستُ جاريتكَ التي اشترتها لكَ أمك من سوق الجواري ...
زوجي العزيز ...
كما أنكَ إنسان , أنا أيضاً إنسانة ولي روح هي قبسٌ من روح الله تعالى , فبأيّ حق تضرب وتهين هذا القبس ؟؟!
زوجي العزيز ...
عندما تهان المرأة أمام ابنتها ستكبر الابنة وتنشأ على فكرة أن إذلال المرأة أمرٌ عادي , وغداً عندما تتزوج ستصبح صورة عن أمها وستسمح لزوجها بضربها وإهانتها كما كان يفعل أبوها بأمها .........
زوجي العزيز ... أنت لست عزيزاً ... بل أنت كاذب وخائن وظالم وضعيف , نعم أنتَ ضعيف فالكذب ضعف والخيانة ضعف والظلم ضعف ...
زوجي اللاعزيز ... من الآن فصاعداً لا أنت عزيز ولا أنت زوجي ... ولذلك أكتبُ لكَ هذه الرسالة ,لأقول لكَ أنني سأتركك , سأهجرك , فأنا لا أريد لابنتي أن تنشأ في جوّ من الكذب والخداع والازدواجية والمهانة ...
ياسر اللا عزيز ... أعرف حقوقي جيداً فلا تهددني بأنك ستأخذ مني ابنتي , يكفي أنني سأكتفي بهجرك ولن أشكوك للشرطة ولا للقضاء كما تفعل أنت , فأنتَ إن خدش سائقٌ باب سيارتكَ على الإشارة الضوئية لا تترك شرطة ولا تأمين ولا نيابة ولا أمم متحدة إلا وتشكوه لهم , أم أنك تعتقد أن خدش باب سيارتكَ أهم من ضربي وتكسير عظامي ؟؟!
ياسر القاسي ... صحيح أنك وأهلك ضدي , لكن الحقّ والقانون والشرع معي , وأهلي وعائلتي وأصدقائي كذلك معي , وشهادتي الجامعية وعملي معي , ولا تنسى أيضاً أن الله معي ... ومن معها الحق والقانون والشرع والأهل والعائلة والأصدقاء والعلم والعمل والله تعالى لن يهمها ذكرٌ مختبئ خلف شواربه ...
زمن باب الحارة ولى وانقضى ... نحن الآن في زمن آخر , زمننا نحن ...
وداعاً ...
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: