1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > أدبيات طبية وإنسانية > تيتا ... ما الفرق بين الكبرياء والتكبر ؟؟!


جلستْ فتاةٌ صغيرة تكتبُ وظيفتها بينما جدتها التي ترعاها في غياب والدتها في العمل تقرأ كتاباً ...
قالتْ الفتاة : تيتا ... عندي موضوع تعبير عن الفرق بين الكبرياء والتكبر وأنا لا أعرف الفرق بينهما ... هلا تساعديني ...
استوتْ الجدة في جلستها ورفعتْ نظارتيها عن عينيها وأجابت حفيدتها :
ـ طيب ... ما رأيكِ أن أحكي لكِ قصة عن التكبر والكبرياء ؟؟؟
ـ إيه إيه تيتا ... الله يخليكي ... أنا بحب قصصك كتير ...
ـ اسمعي :
كان هناك طبيبتان نسائية وتوليد , واحدة من عائلة غنية وقد فتحتْ عيادتها في منطقة راقية والثانية مكافحة وعصامية فتحتْ عيادتها في حارة شعبية ...
وفي يوم جاء للطبيبة المكافحة رجلٌ عصبي ومعه زوجته يريد أن يفحصها , كان الرجل محدث نعمة , يعني صار معه مال من فترة قصيرة , ولذلك كان يظن أنه يمكن أن يشتري ما يريد بماله ...
دخل لعيادة الطبيبة وقال للممرضة : خذي هذه معاينة الدكتورة مضاعفة على أن تدخل زوجتي فوراً ...
أجابته الممرضة : دكتورتي تعتذر منك فهي لا تتقاضى أجرة مضاعفة على أي مريضة ولابد أن تنتظروا دوركم ...
صاح الرجل : أنا أحتج ...عندي عمل وما خرج نستنى , أريد أن أرى الدكتورة ...
ذهبت الممرضة لرؤية الطبيبة ثم عادت بعد قليل : تعليمات الطبيبة أن تدخلوا على دوركم حتى للاحتجاج لو سمحتم ...
علا صوت الرجل : ومن تظن نفسها حتى ترفض مقابلتي ؟؟؟ شو مفكرة حالها وزيرة ؟؟؟ هلئ بدها تفحص الحرمة ... الحرمة تعبانة ...
سمعتْ الطبيبة صوت الجدال في غرفة الانتظار فاستدعت الرجل وزوجته إلى مكتبها ...
دخل الرجل ووضع رزمة من الأموال على طاولة الدكتورة : خذي هذه 3 أضعاف معاينتك وافحصيها فوراً فأنا مشغول ...
نظرتْ إليه الطبيبة ثم قالت : 
ـ أولاً : لمعلوماتكَ أنا أفضل من الوزيرة , فالوزيرة اليوم وزيرة , وغداً ربما تكون موظفة في دائرة حكومية في الريف , أما أنا فقد كنتُ طبيبة وسأبقى طبيبة حتى نهاية عمري ... ثانياً : هذه أموالك ( و رمت رزمة المال في وجه الرجل فتساقطت الأوراق النقدية على الأرض ) انقعها واشرب ماءها ... كل أموالك لا شيء أمام كرامتي , أم لعلك لم تسمع أن للمرأة كرامة ؟؟؟ لعلك تظن أن كل النساء حريمات وأنت الذكر المهيمن ويا أرض اشتدي ما حدا قدي وقد شواربي ؟؟!! 
ثالثاً : زوجتك سأفحصها مجاناً لأنها متعبة , متعبة كونها مريضة ومتعبة كونك زوجها , وإذا كنتَ تعامل طبيبة شهادتها وسع الحائط هكذا , فكيف تعاملها هي الحرمة في عالم حريمك ؟؟!! 
المهم يا تيتا ... فحصت الدكتورة المرأة فتبين أنها حامل وزوجها لا يرغب بالحمل ويريد إجهاض الطفل ... رفضت الدكتورة هذا الأمر طبعاً لأنه يخالف عقيدتها الروحية ومبادئها الأخلاقية والطبية , وصرفت الزوجين ...
خرج الرجل غاضباً من عيادتها وذهب إلى عيادة الطبيبة الراقية ... دخل وفعل الأمر ذاته في العيادة الثانية , أعطى الممرضة الكشفية مضاعفة , ركضت الممرضة وأخبرت الدكتورة التي رحبت به فوراً واستقبلته بوجه بشوش وأجرت التجريف لزوجته وتلقت ثلاث أضعاف الأجرة المعتادة ... 
عاد الرجل لعمله المهم فخوراً بما فعلته أمواله , وعادت حرمته إلى البيت باكية لأنها خسرت طفلها ...
في المساء التقت الطبيبتان في نفس المشفى ... كانت الطبيبة الراقية قد اشترت قبل قليل فستاناً غالياً مستورداً من محل ألبسة مشهور بغلاء أسعاره , وأخذت تستعرضه أمام الممرضات المسكينات :
ـ انظروا ما أحلاه ... سعره ضعف روابتكم الشهرية ههههههههههههه ... وهو مستورد من باريس مباشرة بالطائرة , وليس ضمن أكياس البالة كملابس بعض الناس ( وأشارت برأسها للطبيبة المكافحة ) ...
لم تسمعها الطبيبة الثانية فقد كانت تتناول عشاءها مع المستخدمات في المشفى على الأرض وهي تمازحهن وتحادثهن بينما تنتظر تقدم المخاض عند ولادتها ...
وكان العشاء زيت وزعتر ومحمرة وشاي على ما أذكر ...
هل فهمت الآن يا تيتا الفرق بين الكبرياء والتكبر ؟؟!
ابتسمت الحفيدة وقفزت إلى معانقة جدتها :
ـ فهمت يا تيتا وعندما أكبر أريد أن أصبح مثلكِ تماماً ...
صباح الخير مني ومن ريم وأيهم , ومن محمد علي كمان ...
الله يحميهم ويبعتلهم أيام حلوة يا رب .........
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: