1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > أدبيات طبية وإنسانية > أمّي ...


في مثل هذا اليوم قبل 80 عاماً بالضبط , أي 3 أيار عام 1938 , وُلدتْ هذه المرأة الرائعة التي أتشرف بالوقوف إلى جانبها في الصورة ...
ولدتْ في مدينة حلب وفي أسرة فقيرة كثيرة العدد , 9 إخوة وأخوات , تقطن بيتاً صغيراً في حيّ الجابرية الشعبي ...
كانت الابنة الوسطى بين البنات والوسطى بين كل الإخوة والأخوات , وهل تعلمون ماذا يعني أن يكون الفتاة هي الوسطى في عائلتها ( مثلي ) ؟؟؟ يعني أنها ضائعة بين البنات والصبيان ولا شيء يميزها عن غيرها, فلا هي الأكبر ولا هي الأصغر ولا هي الأحلى ولا هي الأجمل ... لكن بالتأكيد هي الأذكى والأكثر إصراراً وتحدياً على التفرد وإثبات الذات أمام إهمال العائلة والحياة ...
هذه المرأة التي لا أستحق أن أنحني لأمسح حذاءها درستْ في أربعينيات القرن العشرين حين كانت 80% من نساء المجتمع أميات , ودرّست في الخمسينيات في مدرسة بينما هي نفسها تدرس الثانوية لتوفر مصروف دراستها , ودخلت الجامعة عام 1956 رغم فقر أهلها وقلة حيلتهم بفضل مدخراتها من عملها كمعلمة وهي بعمر أقل من 18 سنة ... دخلت أصعب الكليات , كلية الهندسة , وحين كانت السيرتفيكا حلماً ( شهادة السادس الابتدائي ) تخرجتْ هي مهندسة مدنية تصمم المباني وتشق الطرقات وتعمر الجسور وتخطط الموانئ ...
وفي زمن كان الحب فيه جريمة يعاقب عليها العرف والعادات والتقاليد أحبّت هذه المرأة شاباً من غير مدينتها , شاباً وسيماً من ضيعة ساحلية بعيدة تفغو على شواطئ البحر , وواجهت العالم لأجله وتزوجته وكافحت معه وانتقلت معه لمدينة جديدة غير حلب وغير قريته , انتقلت للعاصمة , وهناك أسست معه حياة وعائلة بنفس القوة والتصميم والذكاء والإبداع والتفوق الذي تبني به أساسات المرافئ والمطارت والجامعات وصوامع الحبوب ...
هذه المرأة فريدة , صعب أن تكررها الحياة ... هذه المرأة هي أمّي ...
ماما ... كل عام وأنتِ أميرة يا أميرة ...
صباحكِ سكر , رغم أنكِ لا تحبين السكر يا أمورة ...
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: