1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > أدبيات طبية وإنسانية > لقد تخطيت حقل الألغام ويمكنني الآن أن أطير ...........


اليوم ليست الدكتورة ريم من ستحكي لكم قصتي , بل أنا من سأحكيها :
عمري 24 عاماً , وأنا متزوجة منذ أقل من عام واحد . بعد زواجي بشهرين فقط غاب قمري فراجعتُ طبيبة من طرف أقاربي أخبرتني أنني حامل , فرحنا جداً فهو حملي الأول ... 
في الزيارة التالية , وقد صار عمر حملي شهرين , تبين أن الحمل ليس مفرداً ولا توأماً بل هو ثلاثي التوائم ......... أجل أجل ... حمل ثلاثي التوائم , فأنا حامل بثلاثة أجنة ... يا الله تفاجأنا وضحكنا وتغامزنا وغمرتنا الفرحة , لكن الدكتورة قطبتْ حاجبيها :
ـ خير إن شالله دكتورة ... التوائم فيهن شي ؟
ـ لا تفرحي كتير ... ممكن جداً حملك ما يكمل للشهر السادس ...
ـ يي شو الحكي دكتورة ؟؟؟ بعيد الشر ليش ؟؟؟
ـ لأنه التوأم الثلاثي بيسقط عادة بالخامس أو السادس , ما بيتحمل الرحم ...
ـ يا دكتورة حتى لو أخدنا دوا ؟؟؟
ـ حتى لو أخدتي كل شي ... بأحسن الأحوال بيوصلوا لأول السابع , وبعدا يا بيعيشوا بالحواضن يا لأ ... أنا عم قلك من هلئ لتستعدي ولا تزعلي كتير إذا نزلوا وما عاشوا ... طبعاً هادا ناهيك عن النزيف اللي رح يصيبك بعد ما تولدي ....
خرجتُ من عيادة الدكتورة وهمٌّ كالجبال يجثم على صدري ... طارتْ الفرحة وماتتْ السعادة وخُنقَ الأمل وأُجهضَ الحلم ... سأتعب خلال حملي وأتعب وأتعب , ولن أحصل على نتيجة , الأجنة الذين تعلقتُ بهم وسأتعلق أكثر خلال رحلة العذاب هذه سينتهون مجهضين أو خدج ... 
عدتُ إلى البيت حزينة وعلم أقاربي وصديقاتي بالأمر , إحداهن وهي حامل قالت لي : لمَ لا تراجعين دكتورة أخرى ؟؟؟ دكتورتي أنا ريم عرنوق حبابة وشاطرة ... شوفيها واستشيريها ما بتخسري شي ...
وبالفعل ماذا سأخسر أكثر إن كنتُ معرضة لخسارة توائمي الثلاثة ؟؟!
وراجعتها ... غرفة الانتظار ملأى بالكامل ويا دوب وجدنا كرسي أنا وأمي لنجلس عليه ... بعد ساعتين جاء دورنا فدخلنا ...
الدكتورة ريم تجلس مبتسمة وراء مكتبها تحيطها الباربيات والألعاب والهدايا الصغيرة , الحيطان بكاملها مزينة بكل ما يوحي بالطفولة والفرح ...
فحصتني الدكتورة :
ـ إيه يا حلوة ... أنتي حامل بتوأم ...
ـ بعرف دكتورة ... توأم ثلاثي .
ـ مزبوط يا قطة ... توأم ثلاثي ... تابعي معي : هاد الأول وهي دقات قلبه ومشيمته وحبله السري , وهاد التاني عم يتحرك , وهاد التالت ... يا الله ما أحلاهن ... بيجننوا
ـ دكتورة أديش أنا حامل ؟؟؟
ـ بالأسبوع 12 , يعني 3 أسابيع بالتالت .
ـ وببين جنس الأجنة ؟؟؟
ـ طبعاً ببين ... شوفي يا ستي : الجنين الأول شو هوه ؟ شو هوه ؟؟ آهااا بنوتة ...
ـ بنوتة ؟؟؟ الحمدلله ... حلو يكون عندي بنت .
ـ والتاني يا حلوتي ... التاني التاني ... كمان بنوتة .
ـ بنوتة تانية ؟؟؟ ألف الحمدلله ... بنتين وصبي كتير حلوين ... التالت صبي دكتورة ما هيك ؟؟؟
ـ هههههههه طيب ... التالت التالت ... كمان بنوتة ...الأول بنوتة , التاني بنوتة , أما التالت فهو كمان بنوتة .......
ـ عن جد دكتورة ؟؟؟ ولا صبي بيناتن ؟؟؟
ـ 3 بنات حلوين متل القمر ما شاء الله , متل ماماتن .......
فرحنا أنا وأمي وشكرنا الله وحمدناه , انتهى الفحص وجلسنا أمام مكتب الدكتورة ريم ...
ـ دكتورة شو فرص أنو يعيشوا ؟؟؟ ممكن أجهض بالخامس أو السادس ما ؟؟؟
ـ لا لا أبداً ... مين قال هالحكي ؟؟؟ رح نكمل بإذن الله للسابع ونوصل التامن , ووقتا فرص الحياة رح تكون عالية جداً ...
ـ بس هدول توأم ثلاثي وما رح يتقبلن الرحم ...
ـ رح نخليه يتقبلن ...
ـ كيف ؟؟؟
ـ اسمعيني : 3 شغلات مهمين جداً بما أنن 3 توائم : أول شي ثقي بالله تعالى , فإذا كاتبلن عمر ما بتقتلن شدة ...
ـ ونعم بالله ...
ـ تاني شي ثقي فيي أنا , بدكتورتك اللي رح تمسك بإيدك طول هالرحلة وتوصلك لبر الأمان إن شاء الله ...
ـ واثقة فيكي دكتورة ريم ...
ـ تالت شي ثقي بالأدوية والتزمي بكل التعليمات , مافي مجال نتراخى بالدوا ... إذا بدنا نوصل للتامن لازم نلتزم بالدوا ع الساعة , الدوا والراحة والمتابعة الدورية ... شوفي يا بنتي : الحمول الصعبة هي حقل ألغام , إذا دسنا على اليمين بالغلط مندوس على لغم الإجهاض , وإذا دسنا على اليسار مندوس على لغم الولادة الباكرة , وإذا رجعنا خطوة خاطئة لورا مندوس على لغم فقر الدم والنزف , وإذا تقدمنا خطوة متسرعة لأدام مندوس على لغم الالتهابات والمخاض الباكر ...
ـ وليييييي ... خوفتيني دكتورة ...
ـ لا تخافي أبداً بتعرفي ليش ؟؟؟ لأنو نحنا معنا خريطة حقل الألغام , دكتورتك بتعرف الطريق الصح واللي ما رح يخليكي تدوسي على أي لغم إن شالله ... بس بالمقابل أنتي لازم تمشي على الخريطة وما تردي على حدا غير دكتورتك ... واثقة أنو معي الخريطة ؟؟؟
ـ واثقة ...
ـ معناها يلا نتوكل على الله ونمشي بكل أمان , وجهزي أحلى ديارات لأحلى بنات بالصف كله ...
ومشيت ........... 
وفق خريطة الدكتورة مشيت ...
ـ الدواء ؟؟؟ 15 حبة يومياً : 3 مقوي + 2 مثبت + 3 مضاد تشنج + 4 مضاد مخاض + حديد + كالسيوم + مضاد التهاب ( تجدون عينة بسيطة من أدويتي في التعليق الأول ) ... لو تعرفون ماذا قيل لي ؟؟ قيل لي من المستحيل أن تنجبي الأطفال طبيعين وغير مشوهين مع هذا الدواء كله ... ولكني كما أخبرتني دكتورتي لم أفقد ثقتي لا بالله ولا فيها ولا بالأدوية .......
ـ فقر الدم ؟؟؟ لن تصدقوا ... نتيجة التحليل الأول الذي طلبته الدكتورة ريم في الزيارة الأولى , يعني عندما كان التوائم كالعصافير , خضابي 10.5 وحديد المصل 40 , كلا الرقمين منخفضان وقد بدأتُ حملي بفقر دم ... وفي الزيارة ما قبل الأخيرة وقد صار ما أحمله في بطني يعادل 3 بطون خضابي 12.5 وحديدي 62 ... هل تتخيلون ؟؟؟ مع 3 توائم في الشهر الثامن خضابي أفضل منه أول الحمل ووصلت الولادة دون أي فقر دم ... لو تعرفون كم كانت دكتورتي تنبهني من لغم فقر الدم وتأثيره على إحداث المخاض الباكر ...
ـ الالتهاب ؟؟؟ تحاليل بول دائمة + معالجة لأول بوادر الالتهاب , فالجراثيم خطيرة مثلها مثل فقر الدم ...
ـ الإبر ؟؟؟ افتحوا أكفكم وعدوا : 28 إبرة رئة للوقاية من الخداجة + 15 إبرة حديد لمعالجة فقر الدم + إبر روسيفلكس كلما ازداد الالتهاب + إبر مضاد تشنج عند اللزوم ... 
ـ الراحة : ولا أي حركة ... قالت لي دكتورتي : أنتِ الآن حاضنة كهربائية في مشفى تحوي 3 خدج , فهل تتحرك الحاضنة ؟؟؟ هل تنتقل من مكان لآخر وتنظف وتطبخ وتخرج من البيت و و و ؟؟؟ طبعاً لا ... إذاً دعي الحاضنة في مكانها ليكبر الخدج ويخرجوا منها بخير إن شاء الله ..............
ومرت الشهور , ووصلنا للشهر السابع , أزور دكتورتي باستمرار ولا تدعني أتأخر في غرفة الانتظار لدقيقة , فهي تعرف حراجة وضعي ( وقد رسمتُ لها على بطاقة المراجعة 3 بنوتات صغار لأذكّرها كلما أدخلتْ لها الممرضة بطاقتي ) ...
التعب , الحجم الضخم , صعوبة الحركة , المعاناة في النوم والتقلب , كل هذه الأمور سهلة أمام أخطر ما نبهتني منه الدكتورة : الخوف ........ كانت نوبات الخوف تنتابني وتجتاحني كالإعصار , تجرّني إليها لتغرقني في دوامة من الرعب : ماذا لو ولدتُ قبل الأوان وماتتْ البنوتات ؟؟؟ ماذا لو احتجن للحواضن ؟؟؟ من أين أؤمن المال اللازم ل 3 حواضن لشهر مثلاً ؟؟؟ بنك كامل لا يكفيني ... ماذا لو نزفتُ بعد الولادة ؟؟؟ ماذا لو تبين أن البنات ناقصات الوزن ولن يقاومن الحياة خارج الرحم ؟؟؟ ماذا لو .... ؟؟؟ ماذا لوووووو ......... ؟؟؟؟؟؟
الدكتورة ريم تنظر في عيني , في داخل عيني , في داخل روحي وعقلي , تحّدق بي وتقرأ كل أفكاري وتجيب : بإذن الله لن تلدي قبل الشهر الثامن و لن تحتاج التوائم للحواضن ولن يكون وزنهن أقل من 1500 غرام وستخرجين من المشفى إلى البيت وهن برفقتك , معك , في حضنك ......... ثقي بالله فهو لن يتركك بعد أن أوصلك إلى هنا , و ثقي بي ..........
وصلتُ الشهر الثامن , خفّتْ مخاوفي ... كل يوم زيادة في الثامن أفضل قالت لي دكتورتي ...
ها أنا في منتصف الشهر الثامن , أنا في الأسبوع 34 , أسبوع الأمان الذي بعده يعيش الأطفال كأنهم قد لمسوا أطراف الشهر التاسع , كأنهم مكتملون وليسوا خدج ......
فحصتني الدكتورة ريم فحصاً حوضياً : اتساع الرحم لديكِ 8 سم ورأس الجنين الأول متدخل ...
ـ سألد اليوم ؟؟؟
ـ لا ... ما دام الوضع جيداً والمخاض خفيفاً سننتظر ... كل يوم زيادة أفضل ...
دخلتُ الأسبوع 35 , كل ساعة كأنها يوم وكل يوم كأنه سنة ... 
الإثنين 28 / 5 بدأ المخاض , راجعتُ دكتورتي , ثبتتني : لا تخافي ... ستكونين بخير أنتِ والبنات بإذن الله ...
مشفى الغزالي , الساعة السادسة مساء , دخلتُ غرفة العمليات ... مشفى صغيرٌ بالحجم لكنه كبيرٌ بالمحبة والعزيمة , طاقمٌ طبّي كامل حولي جهزتهُ الدكتورة ريم لاستقبال أحلامي الثلاثة : طبيب الأطفال الدكتور محمد هزيم يقف في غرفة الأطفال المدفأة جيداً على أهبة الاستعداد بانتظار المواليد , ممرض العمليات السيد منصف حضّر ثلاث طاولات مغطاة بالشانات المعقمة لثلاثة أجنة , السيدة ساجدة القابلة ستنتقلهم بسرعة لغرفة الأطفال وقد جهّزت كل ما يحتاجونه من أوكسجين وتدفئة وملاقط سرر وأدوات سحب المفرزات , السيدة خديجة الممرضة رتّبتْ الأسرة والثياب والمناشف ولزوم التنظيف , السيدة سميحة عنصر إضافي تقف على جنب كلاعب الاحتياط مستعدة للدخول في المباراة لدى أقل إشارة ...
أنا على طاولة العمليات , طبيب التخدير الدكتور أنس سلطان يلف جهاز الضغط على ذراعي , الدكتورة ريم تمسكُ بيدي , تشدُّ بأصابعها الصغيرة على أصابعي , أشعرُ بحرارة يدها فأرتاحُ قليلاً ... تنظر في عيني بتلك النظرة القوية الحنون الواثقة فأعرف أنها تشحنني بالقوة والعزيمة , أشعر بطاقتها الإيجابية تسري في جسدي ... دكتورتي تبتسم , ابتسامتها رائعة , نفس الابتسامة التي أنارتْ قلبي في الزيارة الأولى ... أنا خائفة , قلبي يخفق بقوة , تتعلق عيناي بعيني طبيبتي , أشعر بدوار , ضوء غرفة العمليات المعلق بالسقف يدور ويدور ... أنا ..... أفقد ........ الوعي 
.............
الساعة السابعة مساء ....... أنا في غرفتي , وبناتي حولي .....
بناتي حولي ......
لم يعدنْ أجنة بعد الآن , صرن طفلات ... لم يعدنْ أحلاماً بعيدة , صارت الأحلام حقيقة , صارت الأحلام : جوليا , جولي , جوى ............
بناتي ولدن بخير وسلامة بفضل الله , أوزانهن 2000 غ , 1900 غ , 1800 غ , ولم يحتجن للحواضن , كما وعدتني دكتورتي , وأنا أيضاً بخير ولم أنزف وبطني ضمر واختفى , تحوّل إلى 3 قطيطات حلوات بجانبي ..........
لقد تخطيت حقل الألغام ويمكنني الآن أن أطير ...........
شكراً لله الرحمن الرحيم .......
صباح الخير ............
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: