1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > أدبيات طبية وإنسانية > هل خطيبكِ أو حبيبكِ رجلٌ مغرور ؟؟؟

هل خطيبكِ أو حبيبكِ رجلٌ مغرور ؟؟؟
هل يعتبر أن الله تعالى بعد أن خلقه كسر القالب , وأنه لا توجد أنثى ( انتبهي أنثى وليس امرأة ) تستحق أن ينزل فخامته إلى مستواها ؟؟؟
وهل ينظر إليكِ من فوق كتفه فيراكِ صغيرة صغيرة بينما هو كبير كبير ؟؟؟
هو هادئ الأعصاب بارد وأنتِ تغلين من الداخل ... تغلين أحياناً عشقاً وشوقاً بينما هو جبار لا تطلع منه الكلمة الحلوة إلا بطلوع الروح ... تكتبين له قصائد حبّ وجرائد مشاعر فيرد عليك بإيمويشن مبتسم دون أي حرف آخر ... تصبّحين عليه الصبح فيرسل لكِ عند المساء : أهلاً ... وعندما تعاتبينه يقول : أنا رجل مهم مشغول ولم أنتبه لرسالتك حتى المساء ...
لا يا حبيبتي ... هو قرأها بعد 3 ثوان من استلامها , وبالعلامة فقد ابتسم من شدة الزهو بكلماتكِ , لكنه وضع الموبايل جانباً وقال في نفسه : خليها تستنى شوي , معلش , بلا ما تفكر أني ميت فيها...
وأنتِ تنتظرين وتنتظرين ... عبثاً يا حبيبتي تنتظرين فهو يشعر بمدى لهفتك واشتياقكِ , ويريد أن يوقد ناركِ ليدفئ برود روحه الجدباء كالصحارى في الليالي الشتوية ...
تغلين عشقاً وشوقاً , وتغلين غضباً وجنوناً مع شعوركِ الدائم باستهتاره بعواطفكِ ووقتكِ وعطاياكِ , فالجفاء عنوانه , والفشخرة هويته , والكبرياء عاصمته , والتشاوف دينه وإيمانه , ولا يمكن لاااااااا يمكــــــــــن أن تحصلي منه على قطرة حبّ أو اهتمام ... فهو يعتبركِ أنثى , يعني ليس امرأة أو إنسانة , بل أنثى ... ويلفظها باحترام ليوحي لكِ أن الأنثى شيء جميل وراقٍ , وأنه ليس من المهين لكِ أن تكوني مجرد أنثى كإناث فيل البحر مثلاً أو إناث الجنادب أو الجرذان , مجرد أنثى في قطيع الإناث المشلوح على شواطئ رجولته , وجربي أن تقولي له : " إذا كنتُ أنا أنثى فأنت ذكر " , وهي على فكرة مقولة بديهية وليست إهانة فأنت لا تسبين أباه مثلاً ولا تصفينه بأنه ابن حرام , أنت تقررين حقيقة علمية : الأنثى شريكها ذكر ... جربي فقط أن تقولي له : " أنت ذكر " ... وستجدينه ينتفض كالملسوع مجروح الكرامة مطعون الكبرياء ورجولته تنزف بغزارة مجقجقة الدنيا ...
هو ذكر ؟؟؟ ما هذه الكفرية ... هو ذكر ؟؟؟ وأين ذهبت هذه الشبوبية كلها إذاً ؟؟؟ وأين الرجولة والعنفوان والتاريخ والجغرافيا والعلوم والانكليزي ؟؟؟ 
ذكر ؟؟؟ هو هو ذكر ؟؟؟ شو هالحكي اللي بلا طعمة .......
هو رجل ولا كل الرجال , بل هو سيد الرجال , رجل كبير خطير عظيم شامخ كالملوك ... صحيح هو ليس رجلاً , بل هو ملك , كينغ , كينغ كونغ ... وأنتِ تصفين هذا الكينغ الفخم بأنه ذكر ؟؟؟ يا لوقاحتكِ ..........
حبيبتي ... هل خطيبكِ أو حبيبكِ رجلٌ مغرور ؟؟؟
إن كانت إجابتكِ ب نعم فأنتِ يا صديقتي مبتلاة ... نعم نعم مبتلاة ببلوى ما يعلم فيها إلا ربنا , فإذا كان الرجل الحنون المحب بلوى فكيف بالرجل المغرور ؟؟؟
أنتِ مبتلاة من رب العالمين على ذنب لابد أنكِ ارتكبته في الماضي , وهاهو يعاقبكِ عليه بارتباطك بالكينغ بتاعك ...
أنتِ مبتلاة بلوى كبيرة , كبيرة جداً , لكنها بلوى لذيذة ...
أجل أجل ... لذيذة جداً ومفيدة , بل مميزة ورائعة ........
تسأليني كيف هي بلوى رائعة الارتباط عاطفياً برجل معدوم العاطفة وشايف حاله قد الكون ؟؟؟!!
أنا أقول لكِ ... اسمعيني :
كل فتاة يمكن أن تمرّ بتجربة حب فاشلة , أن تختار شريكاً يتبين فيما بعد ومن خلال المعاشرة أثناء العلاقة أو الخطبة أنه رجل غير مناسب وغارق بالعيوب ومسربل حتى النخاع بالعقد والأمراض النفسية ... صح ؟؟؟
ولأن ألف قلبة ولا غلبة قد تفكر الفتاة بالانفصال وفكّ عرى العلاقة مع الحبيب , وهذا يحصل , في كل المجتمعات يحصل , في كل الأمكنة والأزمنة يحصل , ومع كل الناس والنساء يحصل ... فهل تتخيلين أمراً في الوجود أصعب من الانفصال عن رجل عاشق محبّ يركض خلفك ليل نهار ليغمرك بالاهتمام والهدايا والكلام العذب ؟؟؟
ولا أصعب صدقيني ... سيلهث وراءك في كل مكان , ويبكي ويركع على ركبتيه ويرجوكِ أن تعودي له ... سيقبل يديكِ وقدميكِ , ويمسح دموعه بأطراف ثوبكِ فقط كي توافقي على الرجوع إليه , ولن يترك إنساناً على ظهر المعمورة لا يتوسطه لديكِ كي ترضي عليه ... وقد تضطرك هذه الحركات أن تعدلي عن قرارك بالانفصال وتعودي على مضض لرجل غير مناسب لكِ فقط لتتخلصي من ملاحقته الدائمة الدامعة هو وكل جوقته من الوسطاء ...
أما الرجل المغرور ماركة كبريائي عاصمتي فلا أسهل على الإطلاق من هجره ... ولا أسهل ... صدقيني ثانية ........ يكفي أن ترسلي له رسالة مرتبة من نوع : " حلّ عني بقى ... " حتى تصاب كبرياءه بطعنة قاتلة , ويبتعد جريح العنفوان مهان الرجولة , ململماً رداءه الملوكي بشموخ الملوك ويرحل ممسكاً بيده قلبه الفارغ الذي جلطته بإهانتكِ ... يرحل دون دموع ودون رسائل تهديد بالانتحار ودون ملاحقة ووسطاء ودون التشبث بأطراف ثوبكِ بيد بينما يقدم لكِ باليد الثانية باقة ورود حمراء ...
سيرحل الكينغ بكينغية الملوك ولن يريكِ وجهه الذكوري ثانية , ولن تشعري بغيابه أبداً ... لن تفتقدي حبه فهو لم يحبك يوماً إنما كان يحب نفسه , لن تشتاقي لكلماته فثلاثة أرباع تواصله معك بدون كلمات بل بالتفاتات فوقية متعالية وإيموشنات لها نظارات سوداء , لن يراودكِ الحنين إلى لقاءاته النادرة التي كنتِ تخرجين منها جميعاً بإحساس هائل بالدونية والشفقة على نفسكِ , واستنزاف رهيب لطاقتكِ الإيجابية ...
ستبدئين حياة جديدة سعيدة مفعمة بالثقة , حرة متخففة من كماله الناقص وأثقال عنجهيته الفارغة ( معظم الرجال المغرورين يمارسون كمال الأجسام ورفع الأثقال ) ...
طيري يا صديقتي كالعصافير الصغيرة التي تحررت من أقفاص الذكورة العفنة والغرور القاتل ...
طيري وافرحي فقد ربحتِ كنزاً عظيماً لأن خسارة أمثال هؤلاء المغرورين هي كنز ولا أعظم ......
طيري وقولي لنفسك : كنتُ مبتلاة بهكذا حبّ , لكنها بلوى لذيذة لذيذة كحبة سكر محشوة بالبرتقال الحامض .........
صباح الحب للرجال الرجال .......
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: