1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > الأدوية خلال الحمل ... > ما أهمية مادة اليود خلال الحمل ؟؟!

بينما تسأل بعض الحوامل وتلحّ بالسؤال حول أهمية بعض العناصر خلال الحمل كالأوميغا مثلاً , لا تدري الغالبية العظمى منهن أهمية مادة اليود خلال الحمل , وخاصة على دماغ الطفل ...
لذلك ألقت منظمة الصحة العالمية الضوء على أهمية اليود لدى الحوامل , وأكّدت وبشكل مستمر ضمن توصياتها على ضرورة حصول كل حامل على كمية كافية من اليود بشكل يومي , واعتبرت أن نقص اليود هو السبب الوحيد القابل للوقاية والذي يمكن الحد منتأثيراته السلبية على دماغ الطفل .......
وحددت منظمة الصحة العالمية الكمية المفترض تناولها يومياً من قبل الحامل لعنصر اليود ب 250 ميكروغرام ...
أفضل دراسة أجريت حول أهمية اليود لدى الحوامل هي الدراسة البريطانية التي نشرت في مجلة Lancet عام 2013 ...
هذه الدراسة تم إجرؤها على 1000 سيدة حامل تمت متابعة أطفالهن حتى عمر 9 سنوات , ونظراً لدقة نتائج هذه الدراسة تم اعتمادها ضمن توصيات الصحة البريطانية ...
هدف دراسة لانسيت هو دراسة الارتباط الوثيق بين الحصول على كميات كافية من اليود في الحمل وعلاقة ذلك بتطور القدرات الفكرية والمعرفية عند الأطفال ...
في هذه الدراسة استبعدت جميع العوامل الأخرى حتى تكون أكثر موثوقية ومتعلقة باليود فقط ( مثل عمر الأم , والتدخين , وتناول الحديد والأوميغا , والحالة التعليمية للأبوين ......... الخ )
وتم تقسيم الحوامل إلى 3 فئات :
الفئة الأولى تناولت أقل من 50 مكغ من اليود يومياً خلال الحمل ...
الفئة الثانية تناولت من 50 ـ 150 مكغ / يومياً ...
الفئة الثالثة تناولت بين 150 ـ 250 مكغ / يومياً ...
وجاءت النتائج كالتالي بعد متابعة المواليد حتى عمر 8 ـ 9 وقياس معدلات ذكاء الأطفال IQ بعمر 8 سنوات , وقيم اختبار القدرة على القراءة من حيث دقة القراءة ـ سرعة القراءة ـ فهم ما يقرأ :
الفئة الثانية , فئة 50 ـ 150 مكغ / يومياً ارتبطت بنقص واضح في معدل الذكاء واختبارات القراءة ...
الفئة الأولى ذات اليود الفقير تحت 50 مكغ / يومياً جاءت النتائج أكثر سوءاً ...
أما الفئة الثالثة ذات اليود العالي 150 ـ 250 مكغ / يومياً كان هناك ارتفاع ملحوظ في معدلات الذكاء وتفوق واضح في نتائج اختبارات القراءة بالمقارنة مع الأطفال في الفئتين الأولى والثانية .........
هذا يدل على أن عنصر اليود بغاية الأهمية لتكون دماغ الجنين خلال الحمل , فما هي المخاطر الناجمة عن نقصه عند الحوامل ؟؟؟
تجدون الإجابة غداً ... تابعوني صديقاتي 
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: