1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > اضطرابات الحمل والحمل المرضي > كيف تتجنبين الإصابة بالانسمام الحملي ؟؟!

لا شك أن درهم وقاية خير من قنطار علاج ... فمراجعتكِ الدورية لعيادة الحوامل والرعاية الطبية المبكرة تكشف إصابتكِ بالانسمام الحملي في بداياته وتسيطر عليه قبل تزايد الأعراض ...
في الحالات البسيطة تُعطى الحامل المقويات ومضادات التشنج لإرخاء الرحم وزيادة تدفق الدم عبره , كذلك تعطى الاسبرين بجرعات صغيرة ( 81 ـ 100 ملغ ) للتغلب على زيادة تخثر الدم , وفي حالات ارتفاع الضغط البسيط تعطى خافضات الضغط مثل ميثيل دوبا 250 ملغ ...
ومن حسن الحظ أن معظم حالات الانسمام الحملي تحدث في فترة متأخرة من الحمل ومع دخول الحامل شهرها التاسع , وبالتالي يمكن عندها تطبيق العلاج الناجع للانسمام الحملي وهو إنهاء الحمل والولادة ...
99%
من الحوامل المصابات بالانسمام الحملي يعدن بإذن الله إلى وضعهن الصحي الطبيعي خلال 24 ـ 72 ساعة من الولادة ...
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: