1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > أدبيات طبية وإنسانية > أي نمط من البشر أنت ؟؟!

جلس رجلان على كرسي واحد في سرفيس صباحاً ذاهبين إلى عملهما , وبالطبع هما غريبان لا يعرفان بعضهما ...
عند الإشارة الضوئية لتقاطع خطر عبرت سيارة خاصة مسرعة الإشارة الحمراء فاصطدمت بشاحنة القمامة وتهشمت مقدمتها وأصيب السائق ...
تجمع الناس وأخرجوا الشاب المصاب ونقلوه إلى المشفى وصارت هيصة وزنبليطة وزحمة سير ... وعاد بعد قليل كل شيء للنظام وتابع السيرفيس سيره ...
قال أحد الرجلين بصوت عال :
ـ حسبي الله ونعم الوكيل ... شباب طائش بطران ما بيعرف الصح من الغلط ... طبعاً بيكونو أهلو مدللينو وجابولو السيارة هدية ع البكالوريا ... أصلاً يمكن السيارة كلها على بعضها مو لأبوه وأبصر من وين جايبها ... ( وغمر بعينه ) ... لا إله إلا الله بيعطي النجاص للي ما الو ضراس ... شب ابن عشرين يركب سيارة خاصة ونحنا بالأربعين منتشنطط بالسيرفيسات ........ وهلئ فكركن أهلو بيدفعو شي للمشفى ولا لتصليح السيارة ؟؟؟ أكيد لا ... كلو ع التأمين تاج راسي ... ولي على الفقير وعيشتو
....
سادت بعض الإجابات في السيرفيس لم ينتبه لها الرجل الآخر الجالس بجوار الرجل الأول لأنه كان غارقاً بدوره بأفكاره وتحليلاته لما جرى ... كان يفكر :
ـ ( يا مسكين هذا الشاب شو بيكون صار له ... كسور ورضوض وبلاوي ... الله يشفيه بجاه سيدنا محمد , ويصبر أهلو ويعينهم ... هلئ أمو رح تموت من خوفها وقلقها عليه ... يا ربي تحميه وتحمينا ... نشكر الله ما عندي سيارة ... شبو السرفيس ؟؟؟ عين الله عليه ... همك بقلب غيرك ولا مصروف بنزين ولا وين بدي صف ولا مخالفات ولا ميكانيك وضرايب ..... ألف الحمدلله يا ربي على نعمتك ... أديش أنت كريم معنا , المسا بعد الدوام منروح أنا وابني منحضر المباراة ببيت عديلي بينما هالشب المسكين وأبوه بيكونوا بالمشفى ... الله يعينهم )
ـ آخر الخط ... أعلن السائق ...
توقف السيرفيس ونزل الركاب وتوجه كل منهم إلى عمله وحاجته ...
صباح الصدق , وبصدق اسألي نفسك صديقتي : أي الرجلين أنت ؟؟!
شاركيني رأيك بصدق ...
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: