1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > الولادة الطبيعية والقيصرية > كيف تُجرى القيصرية الثانية والثالثة ؟؟!

هناك عدة طرق لإجراء القيصرية الثانية أو الثالثة , أو حتى لإجراء القيصرية الأولى بعد عمل جراحي تم فيه فتح البطن بشق سفلي عرضاني كاستئصال كيسة مبيض أو حمل هاجر ...
الطريقة الأولى : أن يشقّ الجلد بجرح ثاني إلى جانب الجرح الأول وموازي له ... أنا لا أتبع هذه الطريقة لأنه ليس من المعقول أن يحمل بطن سيدة لديها سوابق 4 قيصريات 4 جروح متوازية , وأيّ جرح سيتسبب بتليف وندبة غائرة إلى الداخل فتخيلوا مع 4 جروح مثلاً كم ستصبح البطن متدلية فوق الندب الغائرة ...
الطريقة الثانية : أن يشقّ الجلد بنفس المكان الأول وفوق الندبة الأولى تماماً وبهذه الطريقة لا يكون هناك بالنهاية إلا جرحاً واحداً ... وأنا لا أحبذ هذه الطريقة أيضاً لأن الجرح ـ أي جرح حتى لو بالإصبع ـ حتى يلتحم يجب أن تأتي الخلايا الليفية وتشكل شرائط ليفية بين طرفيه وتشدهما وتجمعهما ليغلق الجرح , فكل جرح نظرياً متليف ... والجلد المتليف أقل التئاماً من الجلد الطبيعي لأنه أقل احتواءاً على الدم الذي يجعل الالتحام والشفاء ممكناً , لذلك فإن التحام الجرح بعد فتحه للمرة الثانية يكون ضعيفاً وبطئ الشفاء ...
الطريقة الثالثة : نشقّ جرحين واحد فوق الندبة القديمة بنصف سانتيمتر مثلاً وواحد تحت الندبة القديمة بنصف سم أيضاً , ونزيل الجلد بينهما بما فيه الجلد الحاوي على الجرح الأول القديم , وعند الخياطة نقرّب طرفي الجرح بحيث يصبح لدينا جرحاً واحداً جديداً غير متليف كأن السيدة أجرت عملاً جراحياً واحداً فقط ...
هذه هي الطريقة التي أتبعها أنا , ومن ينظر إلى جروح مريضاتي اللواتي لديهن سوابق 3 أو 4 قيصريات سيجد أن لديهن جرحاً واحداً فقط كأنهن تعرضن لعملية واحدة فقط طيلة حياتهن ............
هذا ما ندعوه شد البطن الجزئي , وهذا ما سأحدثكم عنه وعن شدّ البطن الكامل أثناء القيصرية غداً إن شاء الله .......
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: