1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > أدبيات طبية وإنسانية > كما كنتما معاً في البداية , كونا معاً حتى آخر الحكاية ...

نشرتُ منذ عدة أيام حول وجود الزوج إلى جانب زوجته في غرفة المخاض , وحكيت كيف شهدتُ زوجين شابين يتشاركان ألم وفرحة الولادة الأولى ...
هذا شيء جميل ورائع أن يرفض الأزواج الشباب وهم وخدعة أن الرجل " يقرف " من زوجته إن حضر ولادتها , وأن يثبتوا أن حبّهم لزوجاتهم يزداد ويترسخ عندما يشاركونهم لحظات انبثاق ثمرة الحبّ الأولى ...
وأيضاً نشرتُ أنني بدأت ألاحظ تغيّراً جذرياً في نظرة المجتمع المحيط بي للولادة الطبيعية والقيصرية , وأن هناك اتجاهاً واضحاً لميل الحوامل في عيادتي ومدينتي لاختيار تجربة الولادة الطبيعية بعد أن مرّت سنوات كان المزاج العام فيها يرغب بالقيصرية بشدة , وقلتُ أنني أعتقد أن حماسي وتشجيعي وشغفي بالولادة الطبيعية الذي أُظهره في عملي وعيادتي وولاداتي ومنشوراتي عبر كل وسائل التواصل الاجتماعي كان له أثرٌ كبير في إعادة الألق للطبيعة وللولادة الطبيعية , وقد أعلنتُ ذلك منذ أيام ...
هذا الصباح سأجمع كلا الحقيقتين وأقول : بدأ الأزواج الأكبر سناً يشاركون مريضاتي لحظات المخاض , منشوراتي غيّرت المزاج العام حتى عند الرجال الأربعينيين وزوجاتهم الثلاثينيات ... وليس في الولادة الأولى , بل في الولادة الثالثة والرابعة والخامسة ...
صار أبو محمد يمسك بيد أم محمد ويشجّعها , وأبو رامي يبكي مع أم رامي عندما يصرخ طفلهما صرخته الأولى ...
تغيّرت الأمور كثيراً , صارت أرقى , أنقى , أحلى , وأقرب إلى السماوات ...
أشكر الله الذي أعطاني كلّ هذا الحبّ والقوة والصبر لأشعل شمعة تنير حياتكم ... 
روحي فداكم ... صباح الحبّ
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: