1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > الولادة الطبيعية والقيصرية > ما هو خزع الفرج الواقي ؟ وما الفرق بينه وبين التمزق العفوي ؟؟

ما هو خزع الفرج الواقي ؟ وما الفرق بينه وبين التمزق العفوي ؟؟ ولماذا لا ألجئ للخزع في ولاداتي ؟؟؟
خزع الفرج الواقي هو شق جراحي مائل أسفل الفرج بطول 3 ـ 5 سم , يثجرى أثناء خروج رأس الجنين لتسريع وتسهيل خروجه , يتضمن الجلد والمهبل وعضلات المهبل وبعض عضلات قاع الحوض مثل العضلة الأساسية المسماة : رافعة الشرج ...
أما التمزق العفوي مع الطبيب المولد الخبير فهو لا يشمل إلا بقايا غشاء البكارة وجزء بسيط من الجلد وسطح المهبل ( مخاطية المهبل ) , ونادراً جداً ما يمتدّ ليمزّق عضلات المهبل , وهو بالتأكيد لا يمزّق عضلات الحوض لأن الحدّ من سرعة خروج رأس الجنين من الفرج أثناء الولادة يباعد عضلات الحوض ولا يمزّقها , وسرعان ما تعود عضلات الحوض إلى وضعها الأصلي قبل الولادة خلال شهر ونصف إلى شهرين ...
عضلات قاع الحوض وخاصة العضلة الرافعة للشرج هي التي تدعم المهبل والرحم والمثانة وتمنع هبوطها ... أثناء خزع الفرج يتم قص جزء من عضلات المهبل وأحياناً جزء من عضلات الحوض , وهذا يؤدي إلى ما يلي حسب إحدى الدراسات الحديثة التي أجريت في مشفى التوليد الجامعي في دمشق حول مجموعتين من الحوامل , مجموعة أجري لها خزع الفرج الواقي حسب الطريقة القديمة في التوليد , ومجموعة لم يجرى لها خزع الفرج حسب توصيات الجمعية الأميركية للمولدين :
ـ نسبة التمزقات الخلفية الكبيرة كانت أكبر في مجموعة الخزع ( 9% ) مقابل 2% في مجموعة عدم الخزع ...
ـ نسبة الألم العجاني في مجموعة الخزع 73% أكبر بكثير من مجموعة عدم الخزع 37% ...
ـ سوء الوظيفة الجنسية بعد شهرين من الخزع كان بنسبة 76% في مجموعة الخزع مقابل 18% فقط في مجموعة عدم الخزع ...
ـ الحاجة لإجراء الخياطة 100% في مجموعة الخزع مقابل 72% في مجموعة عدم الخزع ...
كل هذه الاختلاطات في مجموعة الخزع كانت فقط لإنقاص زمن الولادة 9 دقائق عن مجموعة عدم الخزع ... لذلك خلصت الدراسة لما يلي :
عدم إجراء خزع الفرج الواقي أو قص العجان بشكل روتيني في الولادة الأولى , والاقتصار على إجرائه في حالات محددة تستدعي تدخلاً مباشراً من قبل الطبيب لتسريع الولادة ( تألم الجنين , ولادة مقعدي ... )
هل فهمتم الآن أحبابي لماذا لا ألجئ للخزع في ولاداتي ؟؟؟
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: