1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > أدبيات طبية وإنسانية > يا بنات العالم ... ادرسوا واعملوا


يوم الخميس الماضي نزلنا أنا وابنتي نايا إلى سوق الحريقة لنشتري جيل للإيكو وبعض المستلزمات الطبية لعيادتي من شركة مواد صيدلانية مقرها في الحريقة ...
وفي طريق العودة , وتحت وابل من الأمطار الغزيرة , وفكري مشغول تماماً بالبحث عن تاكسي , توقفت ابنتي فجأة أمام واجهة محل صياغة وفتحت عينيها على وسعهما قائلة : " ماما ... انظري إلى هذا الخاتم الذهبي ما أروعه ... إنه يشبه باقة ورود صغيرة ... "
ولأنّ عقلي مزدحم بالأفكار فقد وجدتُ نفسي أجيبها بجملة لطالما قالتها لنا أمنا ونحن صغيرات في مثل هذه المواقف : " إن شالله بكرا بتزوجي وزوجك بجبلك هالخاتم اللي عجبك ... "
نظرت إليّ ابنتي نايا بدهشة , وابتسمت : " ولماذا أنتظر زوجي ليحضره لي ؟؟؟ أنا سأشتريه من عملي ... غداً عندما أنهي اختصاصي وأفتح عيادة لي سأشتري كل ما يعجبني ....... "
صُعقني جوابها ... أجل أجل فابنتي طبيبة , لقد درستْ وتعبتْ وسهرتْ وتخرّجتْ من كلية الطب ودخلتْ اختصاص الجلدية , وهاهي تمضي قدماً والحياة أمامها وشهادتها العلمية ستحقق لها أحلامها بإذن الله ... 
وفكرتُ : الأهل , أغلى الناس وأقربهم إلى قلب الإنسان , يكبرون ويرحلون عن عالمنا , والزوج مهما كان مثالياً قد نفقده في أي لحظة بخلاف أو بضيقة أو بسفر أو لا سمح الله بمرض وموت , والأصدقاء كالعصافير المسافرة يوم معنا وأيام غائبون , والمال زائل وهاهي الحرب في سوريا قد أكلت مالنا الأخضر واليابس ... فماذا يتبقى لنا من سند , نحن النساء , في هذه الحياة ؟؟؟
العلم ... الدراسة ... الشهادة الجامعية ... هي سند النساء ومعينهم وسلاحهم ومصدر قوتهم ... 
علّموا بناتكم , فالتعليم للمرأة هام جداً , إذْ لا يمكنها دخول سوق العمل والمنافسة فيه دون تعليم , وكلما كان تعليمها أعلى كانت مكانتها في الحياة أكثر ثباتاً ... 
علّموا بناتكم ودعوهم يعملون , فأي فائدة في أن تعطيني سمكة ؟؟ أليس من الأفضل أن تعلمني الصيد ؟؟!
صباح العلم والقوة , فالعلم قوة .......
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: