1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف > ما هي العوامل المؤثرة على تشكيل النطاف ؟؟؟


ما هي العوامل المؤثرة على تشكيل النطاف ؟؟؟
1 ـ أولاً وقبل كل شيء : الهرمونات , فخصيتا الرجل تتأثران بالهرمونات نفسها التي تؤثر على مبيضي المرأة : FSH و LH وهرمون الغدة الدرقية TSH , فنقص نشاط الغدة الدرقية يسبب نقص في عدد وحركة وجودة النطاف , وهرمون البرولاكتين ( هرمون الحليب ) يؤثر وبشدة على انتاج النطاف , وكذلك هرمون التيستوسترون المفرز من الخصية ...
2 ـ الأمراض العامة : تؤثر الأمراض العامة التي يصاب بها الرجل على تشكيل النطاف أضعافاً مضاعفة مما تؤثر على تشكيل البويضات عند المرأة , فقد شرحت لكم في المنشور الماضي أنه مقابل كل بويضة واحدة يعطيها المبيض شهرياً هناك مليار نطفة تعطيها الخصية , وبالتالي قابلية هذا العدد الهائل للتأثر بالأمراض أكبر , ناهيكم عن أن النطاف تحتاج إلى حرارة منخفضة لتتشكل وبالتالي كل الأمراض التي ترفع الحرارة تؤذيها ....... إن أي مرض مهماً كان بسيطاً ، حتى وإن كان التهاب اللوزتين مثلاً قد يقلل عدد النطاف , ولأن النطاف تحتاج كما أسلفنا إلى حوالي 74 يوماً لإنتاجها , فإن أي مرض يؤثر على عملية الإنتاج ... ومن ذلك نستنتج أنه من الخطأ الحكم على تحليل واحد فقط للسائل المنوي ، ويجب إعادة التحليل عدة مرات خلال أشهر للتأكد من صحة التحليل وتشخيص الخطأ إن وُجد ومعالجته .... حلو هذا الكلام ؟؟!
3 ـ التدخين والكحول : يؤدي التدخين إلى قلة عدد وحركة النطاف وكلما كان عدد السكائر اليومية أكبر كانت الأذية أكبر , وطبعاً علينا أن لا ننسى أن تدخين الأركيلة له من الضرر ما يعادل ضرر السكائر ويزيد ... أما بالنسبة لتناول الكحول فإن الإفراط في تناوله يؤدي إلى نقص إنتاج النطاف ويؤثر بطريقة غير مباشرة من خلال تأثيره على هرمونات الذكورة على قدرة الرجل الجنسية بحيث يؤدي إلى تقليل هذه القدرة وبالتالي حدوث العجز الجنسي ...
4 ـ الأدوية : تؤثر بعض الأدوية بشكل مباشر على إنتاج النطاف , وتقف على رأسها الهرمونات التي يتعطاها بعض الرياضيين لبناء العضلات وتضخيمها , فهي تتسبب بنقص عدد وحركة النطاف وأحياناً تشوهها ... بالإضافة إلى بعض الأدوية القوية كمضادات الأورام لها تأثير كبير على انتاج ونوعية النطاف ...
5 ـ الجماع : على عكس ما يعتقد الكثيرون أن الإقلال من الجماع أو الامتناع عنه يزيد عدد النطاف , فإن العلم يقول أن النطاف المخزنة لوقت طويل تفقد مع مرور الزمن قدرتها على الإخصاب ثم تضمحل ... كما أن الامتناع عن الجماع لفترة طويلة يؤدي إلى زيادة عدد النطاف القديمة كبيرة السن أو الهرمة , وفي هذه الحالة بالرغم من أن التحليل للسائل المنوي قد يشير إلى ارتفاع في عدد النطاف إلا أن نوعيتها تكون سيئة , ولهذه الأسباب فإن الامتناع عن الجماع لا يُحسِّن القدرة على الخصوبة ... بالمقابل فإن الإكثار من الجماع ( مرة يومياً ) قد لا يقلل عدد النطاف لأن الخصية غدة وكل غدة نسحب منها الكثير ستعطي أكثر مثل غدة الثدي , فكثرة الارضاع تدر المزيد من الحليب ... وبشكل عام يجب أن يجري الجماع بمعدل لا يقل عن مرة كل يومين في فترة الخصوبة ليحدث الحمل ....
والآن ....... وبعد أن استعرضنا كل شيء عن الجهاز التناسلي الذكري والنطاف وتشكيلها , يمكنني أن أجيب أخيراً عن السؤال : ما سبب انعدام النطاف وما علاجه ؟؟!
تابعوني .........
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: