1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > أدبيات طبية وإنسانية > كيف نربي أبناءنا وبناتنا ؟؟؟


كيف نربي أبناءنا وبناتنا ؟؟؟
لابد من اجتماع عوامل ثلاثة معاً لتكون تربيتنا لأولادنا مثالية : الحب , القدوة , الحزم ...
لن أتكلم عن الحبّ فجميعنا نحبّ أطفالنا حبّاً كبيراً لدرجة أننا نفضلهم على أنفسنا ...
ولن أتكلم عن القدوة فلها وقت آخر ...
اليوم سأتحدث عن الحزم , الحزم في تربية أولادنا ... هل نحن حازمون في تربيتهم ؟ وإن لم نكن حازمين فما الذي سينتج عن ذلك ؟؟
راجعتني امرأة شابة مع والدتها , وحدث موقف بسيط بين الشابة وأمّها فاجأني وصدمني : بسبب ما اعتقدته الشابة خطأ في الرأي من أمها التفتت إليها وسبتها أمامي ... أجل أجل ... شتمتها , شتمت أمها , شتمتها كما يشتم أولاد الشوارع بعضهم ...
الأم لم تنطق بحرف واحد للاعتراض , بل حاولت تبرير موقفها الأصلي وتقديم الاعتذار تقريباً عن رأيها الخاطئ ...
صدمني موقف الابنة , لكن ما صدمني أكثر هو موقف الأم التي لم تنزعج من شتائم ابنتها كأنها معتادة اعتياداً مزمناً على تلقي الإهانات منها ...
وفي طريق عودتي إلى البيت , وأنا أعود مشياً على الأقدام ليتاح لي الوقت لتصفية أفكاري من أحداث يومي الطويل , فكرتُ كما يلي : كيف وصل الأمر بالابنة أن تشتم أمها هيك عادي ؟ متى بدأ الأمر ؟؟ بسن المراهقة ؟؟ مستحيل ... لابد أنه أبكر ... في سن المدرسة ؟؟؟ لا لا ... بالتأكيد أبكر ... في سن الطفولة الباكرة ما قبل المدرسة ؟؟؟ نعم ... لابد أن الأمر بدأ في ذلك الوقت المبكر , وتخيلته بالشكل التالي : تغضب الطفلة ذات الأعوام الثلاثة وتصرخ لتُلبى مطالبها , تركض الأم لإرضائها ...
ترغب الطفلة في شيء ما فلا تفعله الأم كما تريد , تشتم الطفلة الصغيرة أمها أمام الوالد أو العائلة بكلماتها الطفولية ولثغتها المحببة فيضحك الجميع ويمرّ الموقف ...
تمرض الطفلة وتتألم من شيء ما , إبرة عضلية مثلاً , تبكي وتصرخ بين ذراعي أمها , وأثناء بكائها تضرب أمها بقبضتها الصغيرة أو ترفسها برجلها , تتابع الأم إصغاءها لتعليمات الطبيب دون أن تشعر أو تكترث أن ابنتها الصغيرة تضربها وترفسها ...
تحدث أمامي العديد جداً من المواقف في العيادة حيث أطفال السنتين والثلاثة سنوات يضربون أباءهم وأمهاتهم بقبضاتهم إذا لم يلتفتوا إليهم , وكثيراً ما أوقف كلامي لأتيح الوقت للأب أن يتصرف كما يجب مع الطفل , لكن الأب لا يبدي أي ردة فعل تجاه سلوك طفله , فأقول في عقلي : ها أناذا أشهد ولادة متنمر صغير , ومن يضرب أباه في العيادة سيضرب رفاقه في الروضة وأصدقاءه في المدرسة وزملاءه في الجامعة ...
يا جماعة ... عندما لا يتلقى الطفل رد الفعل المناسب على خطئه ينشئ نشأة خاطئة ويتحول لإنسان أناني وعدواني , والمشكلة ليست فقط أنه سيوجه عدوانيته تجاهكم , المشكلة الحقيقية أنه يكبر مع اعتقاد أن الجميع سيتحملون سلوكه الشرس كما تتحملونه أنتم , فيخرج إلى المجتمع ويصطدم به وإذْ هناك أفراد في المجتمع لن يسكتوا على شراسته وتنمره , وللأسف سيأخذ هؤلاء الأفراد على عاتقهم القيام بدوركم أنتم في تربية أبنائكم أنتم ... ولكن برأيكم كيف يتم تقويم سلوك شاب شرس في الخامسة والعشرين من قبل المجتمع ؟؟؟ إما برفضه ونبذه , أو الأدهى ب " كسر " جبروته وتحطيمه ...
كيف يتم تقويم سلوك شابة في الخامسة والعشرين نشأت على التنمر على أهلها وصارت متنمرة على زوجها وعائلته ؟؟؟ إما بترويضها ودخول معارك فرض السيطرة معها , أو الأدهى بهجرها وتركها وحيدة مع عدوانيتها ........
صديقاتي ... الحل هو : الحزم .........
يجب أن تكون تربيتكم لأولادكم مزيج عادل من الحبّ والحزم , يعني مثلاً إذا قام طفلكم ذو الأعوام الأربعة بشتمكم في المنزل أو أمام الناس لابد من قطع أي فعالية تقومون بها لعقابه فوراً وفي ساعتها ... يجب تأديب الطفل وتشذيب تربيته , لا أحد في الدنيا يترك الشوك والأعشاب الضارة تنمو حول نباتاته التي يرعاها ... لابد من اقتلاعها لينمو النبات نمواً صحيحاً صحياً ...
ابنتكِ تصرخ وتشتمكِ بينما تتحدثين في الهاتف مع جدتها ؟؟؟ أوقفي الهاتف فوراً وعاقبي طفلتكِ , عاقبيها , إن كنتِ تحبينها فيجب أن تعاقبيها , يجب أن يعلم الطفل أنه كما أن هناك ثواب ومكافآت لأفعاله الجيدة هناك عقاب لأفعاله السيئة ...
يجب أن يتعلم الطفل كيف يمارس الرقابة على تصرفاته وكيف يميز بين الصح والخطأ ... أجلس في حضن بابا وأقبله بعد عودته من العمل وأطلب منه لعبة لأنني فتاة شاطرة ومؤدبة ... هذا صح ......... , أرفس بابا في الشارع وأشده من بنطلونه وأصرخ طالبة اللعبة ... هذا خطأ وسيعاقبني بابا عليه ... وعندما تتكرر العقوبات سيتكون لديّ منعكس بافلوف : صراخي وقلة أدبي = عقوبة , سلوكي الحسن وطاعتي ولطفي = مكافأة , فأفكر ألف ألف مرة قبل أن أقوم بما هو خطأ ........
كلما بدأتم باكراً بنظام تربية قائم على مبدأ : أدب = مكافأة , قلة أدب = عقوبة , كلما كانت تننشئة أطفالكم أسهل وأسلس وذات نتائج مبهرة للطفل عندما يكبر , وكلما تأخرتم صارت أصعب وأقل جدوى وستنتهون بأن يشتمكم ابنكم أمام الناس أو يشتم غيركم وينتهي في مركز الشرطة .....
أذكر امرأة زارتني في بيتي منذ حوالي 20 عاماً فنام ابنها الصغير على الكنباية , وعندما أرادت الانصراف وحملت الطفل أفاق متذمراً وصرخ بها بشتيمة بشعة : يا كذا اتركيني ... وبدل أن يتلقى العقوبة اللازمة قامت الأم باحتضانه وتقبيله وتدليله : بس حبيبي ... معلش يا روحي بدنا نروح على البيت ......
هل تتخيلون كيف يعاملها هذا الشاب اليوم عندما توقظه ليدرس قبل امتحانه الجامعي ؟؟؟ بالطريقة نفسها مضروبة ب 100 مثل .........
هل تحبين طفلكِ ؟ كوني حازمة معه وارحميه وأدبيه قبل أن تؤدبه الحياة بلا رحمة , عاقبيه بحبّ قبل أن تعاقبه الحياة بقسوة .......
صباح الحب الحازم ........
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: