1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > العلاقة بين الزوجين > هل زوجكِ بارد عاطفياً وجنسياً ؟؟


هل زوجكِ بارد عاطفياً وجنسياً ؟؟ هل يتجنبكِ ويهمل متطلباتكِ النفسية والجسدية ؟؟؟ هل تشعرين معه بالوحدة ؟ بالحاجة ؟ بالرغبة ؟ بالإحباط ؟؟؟
إذاً اسمعيني :
مهما كان سبب برود زوجكِ العاطفي والجنسي , سواء كان السبب شعوره بالمرارة واليأس والاكتئاب بعد 7 سنوات من الحرب على سوريا بكل ما أفرزته من دمار في الحجر والبشر , أو كان السبب ضغوطاً في عمله وزيادة متطلبات الأسرة المادية والمعنوية مع نمو الأطفال وطلباتهم التي تنمو وتكبر معهم , أو كان السبب أنه بارد ومتجمد معك أنتِ بينما هو عاطفي وشهواني مع امرأة غيرك ( أو مع العديد من النساء غيرك ) ... مهما كان السبب فالحل واحد من اثنين لا ثالث لهما , وبالطبع هذا رأيي الشخصي ك ريم عرنوق وليس رأيي الطبي , فلستُ أخصائية علاقات زوجية ولا طبيبة أمراض بولية وتناسلية عند الذكور ... إذاً هناك حلان :
1 ـ إما أن تغيري زوجكِ بطريقة ما ... 2 ـ أو أن تتقبلي زوجكِ كما هو بطريقة ما ...
أنا أميلُ في حياتي عادة للحل الثاني الذي يقود بطريقة خفية سرية لا يعلمها إلا الله للحل الأول , يعني : أنا أتقبل الآخر كما هو .......
زوجكِ هو : زوجكِ + أبو أولادكِ ... فقط ... لا غير ... يعني هو ليس الكون وليس مصدر الحياة وليس نبع الحبّ الوحيد ...... وإذا توقف عن حبّك وتدليلك والاهتمام بكِ وإشباع أنوثتكِ فلن تنتهي الحياة عند ذلك ولا داعي لا للانتحار ولا للبحث عن مصادر خارجية للحب ..........
هناك مصدر وحيد في العالم للحبّ الذي لا ينتهي ولا يفتر ولا ينضب ولا يقلّ ولا يكلّ ولا يملّ : حبّ الله الموجود في داخلكِ , يعني حبّك لروحكِ , لأن روحكِ السامية هي جزء من روح الله تعالى .......
أحبّي نفسك بطريقة سامية راقية معطاءة متفانية , واعكسي هذا الحبّ منجزات تتجلى على مستوى حياتكِ الشخصية , اعكسيه في أولادكِ , أليس أولادكِ امتداداً لحبّ زوجكِ الذي خفت ضوءه ؟؟؟ وجّهي عواطفكِ تجاه أولادكما وأبدعي فيها ...
اعكسي الحبّ في أهلكِ وعائلتكِ , ألستِ امتداداً لحبّ والديكِ لبعضهما البعض ؟؟؟
اعكسيه في الحياة , ابحثي عن الحبّ والفرح بين جيرانكِ , بين صديقاتكِ , بين زميلاتكِ في العمل ... اضحكي وافرحي وعيشي حالة متألقة من الأمل والتفاؤل والإيجابية , وزّعي الحبّ الذي لا يجد له صدى عند زوجكِ , وزّعيه على العالم أجمع , انثريه في الهواء كما تنثر الشجرة المزهرة زهورها للطبيعة فتخصبها ...
ابدأي فعاليات جديدة , سجّلي في جامعة وادرسي من جديد , فالدراسة لا تختص بعمر ولا بوضع اجتماعي ... سجّلي في نادي ومارسي الرياضة , مارسي رقص الزومبا وتحركي واعرقي واطرحي كل مشاعركِ السلبية وخيباتكِ مع تعرقكِ ... سجّلي في جمعية خيرية ومارسي العمل التطوعي , انزلي للناس البسطاء المحتاجين وامنحيهم وقتكِ واهتمامكِ وتعلمي منهم دروس الحياة فهم خير المعلمين ... اقرأي كثيراً فالقراءة غذاء للروح وسلّم يصعد بكِ نحو السماوات ... ادخلي المطبخ واصنعي أطعمة جديدة وضيفيها لجارتكِ لتتذوقها , جربي شغل الصوف , الخياطة , التطريز , واملئي بيتكِ بالجمال والإبداع ... استبدلي الدائرة المغلقة ( أنا ـ هو ) بالدائرة المفتوحة ( أنا ـ العالم ) , فالعالم لم يبدأ بزوجكِ المهمل ولن ينتهي عنده ......
أنتِ امرأة متكفية بذاتكِ ولا تحتاجين للرجال لتكوني سعيدة , السعادة موجودة بداخلكِ وأنتِ مصدرها المشع ... اشكري الله ألف ألف مرة في اليوم أنه خلقكِ امرأة يعني إنساناً معطياً وليس آخذاً , لأن المعطي يتدفق بالعطاء ولا يحتاج للآخرين , بينما الآخذ دوماً فقير وينتظر الآخرين .......
وكلمة أخيرة : لا تفكري مجرد تفكير باستبدال زوجكِ المهمل برجل آخر , فحظكِ مع الرجال قد انكشف وبان + قد تجدين بشي قارة زوجاً أفضل من زوجكِ , ولكن هل ستجدين أباً لأودلاكِ أفضل منه ؟؟؟ بالتأكيد لا ... معناها تقبليه كما هو وأحبيه كما هو وعيشي معه بطريقتكِ أنتِ لا بطريقته هو ........
صباح الرجال المساكين , وبصراحة كل الرجال أطفال مساكين ويستحقون أن نحبهم كما هم ......... مو كلن كلن يعني ...
~~~
د . ريم عرنوق
 

 


الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: