1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > أدبيات طبية وإنسانية > تعالوا لأحكي لكم قصة حبّ ...


تعالوا لأحكي لكم قصة حبّ ... ألم تشتاقوا لقصص الحبّ ؟؟؟ 
طيب اسمعوا :
منذ حوالي 10 أشهر راجعتني صبية اسمها زكاء بهدف منع الحمل ... كان لديها سكري شبابي معتمد على الأنسولين , وقد سبق لها الحمل وعانت كثيراً خلاله , وتم توليدها ولادة مبكرة في نهاية الشهر الثامن لطفل متعب يعاني من التهابات حادة وتجرثم دم قُبل في الحاضنة حيث عانى من توقف تنفس , واضطر الأطباء لوضعه على جهاز التنفس الاصطناعي ( المنفسة ) ل 20 يوماً وصل فيها إلى الموت 20 مرة وعاد بفضل رحمة الله ... عمر الطفل الآن سنة واحدة والصبية أمه لا تريد الحمل بالوقت القريب , فالتجربة السابقة كانت مريرة جداً , والألم والعذاب والخوف من فقد الطفل لا زال ماثلاً في ذهنها على الدوام كأن المعاناة حدثت البارحة ... 
أثناء حديثها سمعتُ صوت طفل رضيع في غرفة الانتظار , استأذنت مني زكاء بدخول والدتها التي تحمل ابنها , ودخلت الجدة والطفل ...
طبعاً بعد رواية المريضة عن الوليد المتعب أبو منفسة وتجرثم دم توقعتُ أن أرى أمامي طفلاً ضعيفاً ممروضاً غير طبيعي , وإذ بي أمام تيم ... ومن النظرة الأولى وقع الهوى بيننا وصرتُ متيمة بتيم ... وماذا أحكي لكم عن تيم ؟؟؟ لا يوجد كلمات أعبر بها عنه وعن مرحه ومشاغباته الذكية وروحه الحلوة المتمسكة بالحياة , تيم يحتاج إلى لغة خاصة به غير اللغة العربية , كلماتها من عصافير , وحروفها من ورود وعسل , وفواصلها من بحور زرقاء كالسماء , ونقاطها خصل شعر ذهبي مجنون ...
استمرت زكاء برواية قصتها المرضية بينما أنا لم أعد أصغي , صرتُ مثل المسلسلات التركية أهيم عشقاً , ومثل توم وجيري خرج قلبان نابضان من عيوني ...
قمتُ من وراء المكتب واحتضنتُ الأزعر الصغير الذي يريد أن ينزل من ذراعي جدته ليزحف في غرفتي ويشاغب ...
المهم اتفقنا أنا وزكاء على تركيب لولب في الدورة القادمة لأنه لا يجوز استعمال الحبوب المانعة مع الداء السكري ...
وجاء موعد الدورة القادمة ولم تأتِ الدورة ... زكاء حامل ...........
ولييييييييييي ... ضربت زكاء على رأسها وأخذت تبكي ... 
ـ دكتورة دخيلك لاقيلي حل ... مستحيل أقدر أستمر بالحمل بوضعي ... شو نعمل ؟؟ ننزل ؟؟؟
ـ لا طبعاً ما رح ننزل ... رح نستمر بالحمل ونراقب ونعالج ...
ـ هديك المرة عملنا هيك وشوفي لوين وصل الوضع ... للمنفسة ... دخيلك دكتورة ...
ـ خليكي واثقة برب العالمين وفيي ... رح نتوكل على الله ونخوض التجربة وننجح فيها كمان إن شالله ...
وبدأت الرحلة , رحلة مراقبة حمل مختلط بالداء السكري والأنسولين والاسبرين ومضادات الالتهاب والمقويات وموقفات المخاض وإبر الكورتيزون ...
كنا أنا وزكاء كمن يمشي في حقل ألغام , كيفما سار قد يدوس على لغم : التشوهات الجنينية المرافقة للسكري , الالتهابات الحادة , المخاض الباكر , موت الجنين داخل الرحم , ارتفاع الضغط , اضطرابات الشوارد , فقر الدم ونقص الكلس , تأثيرات الأدوية على سكر الدم خاصة إبر الكورتيزون الواقية من العسرة التنفسية عند الجنين إذا اضطررنا لإنهاء الحمل , .......... والكثير الكثير من المشاكل ...
كنا أنا وزكاء كمن يمشي في حقل ألغام , أما أنا وتيم فكنا كمن يرقص الفالس في حفلة خرافية الجمال .......
يأتي إلى عيادتي مع أمه وجدته , ينزل من إيديهما وينطلق كالصاروخ إلى مكتبي ( صار يمشي بالطبع ) ليقرع بيده الصغيرة الغضة باب غرفتي ويصيح : ميم ( ريم ) ... مييم ... ميييييم ... ويظل يقرع ويصيح حتى أفتح له الباب فيقبلني ويدور كالزوبعة في أنحاء مكتبي ...
يشير بإصبعه الصغير للباربيات ويقول : هاااااي ... ( يعني أريد هذه ) ... فأعطيه الباربي , يلعب بها لدقائق ثم يمل منها ويتركها على الكرسي ويشير بإصبعه ثانية للعبة الطناجر والمطبخ : هااااااااي ... أعطيه طنجرة يفتحها فينقرف الغطاء , يرميها على الأرض ويضع كفيه على خدوده ويشهق متفاجئاً أنه خربها : هيييييييييييييييي ... وينظر إلى بعيونه الفاتنة وآآآآه من البحر الأزرق في عينيه ............
كانت زكاء تستعجل انتهاء الحمل لترتاح , تضع يدها على قلبها في كل مرة تزورني فيها خشية أن أقول لها جنينها ليس بخير , وكنتُ أتمنى أن يطول حملها ويطول كي أبقى قريبة من تيم ولا أحرم من رؤيته ...
كلما قلتُ لها باقي مراجعتان أو ثلاثة ونصل للشهر التاسع تفرح زكاء وأنظر أنا إلى تيم المشاغب بشوق ...
كل ثلاثاء تأتي زكاء وتيم , وكل ثلاثاء يطير قلبي ...
في الشهر الثامن بدأت زكاء تدخل في نوبات من القلق , كانت خائفة بشدة , متوجسة , متشائمة , تسألني دوماً : هل سألد ولادة مبكرة ؟ هل سيعيش الجنين ؟ هل سيحتاج لحاضنة , لمنفسة ؟ هل سيولد مصاباً بتجرثم الدم والتهاب الرئة مثل أخيه ؟ 
عيناها تتعلقان بعيني تبحثان عن السلوى والأمل , تعليقاتها على منشوراتي على الصفحة تنضح بمخاوفها وقلقها اللامحدود , الأيام تمر ثقيلة عليها كأنها تتجه نحو المجهول , بينما أطمئنها أنا وأقوي عزيمتها وأزرع بها الثقة والتفاؤل فأنا أعرف إلى أين أقودها برعاية الله ........
في اليوم الأول من الأسبوع الأول من الشهر التاسع جاءها المخاض وولدت زكاء صبياً جميلاً رائعاً صحيحاً معافى سمته كرم , صار ل تيم أخٌ جديد ولزكاء طفلٌ جديد ...
لم يحتج كرم لحاضنة ولا لمنفسة ولم يحدث لديه تجرثم دم ولا زلة تنفسية ... ولد ككل الأطفال الطبيعيين وتخرج من المشفى مع أمه في اليوم التالي ككل الأطفال الطبيعيين ... وهاهي صورتي مع تيم وكرم في المشفى في 25 شباط 2018 ...
مرت 3 أسابيع على ولادة زكاء , وصار يوم الثلاثاء يوماً عادياً كبقية أيام الأسبوع ولم يعد يوماً للفرح والضحك وقرع الباب وفوضى المكتب وزوبعة الألعاب وصوت ميييييم يناديني ...
البارحة وصلتني هذه الرسالة من زكاء :
" يا أحلى دكتورة بالعالم وألذ دكتورة .. اشتقتلك من قلبي كتير كتير .. باليوم بدعيلك ألف مرة كل مرة بحمل فيها ابني كرم بحضني وبضمو على صدري وبغمرو ... بشكر ربي وبدعيلك على كل شي عملتيه معي ... يا ريت العالم كلها متلك ... عم أستنى الوقت اللي أجي فيه على العيادة لركب لولب بس حتى نشوفك أنا وتيومة ... "
أجبتُ زكاء برسالة هذه هي :
" حبيبة قلبي الغالية زكاؤوووو ... اليوم سمعت صوت ولد صغير بالعيادة , فكرتو تيمو , فتحت الباب بسرعة وطلعت لغرفة الانتظار لشوفو , طلع ولد تاني ... انقهرت ورجعت لمكتبي ... اشتقتلك واشتقتلوووو "
طيب ... شكلي رح جيب قط صغير سميه تيم وحطو بحضني طول اليوم ... المشكلة صار عندي 4 قطط وجوزي على وشك يطفش من البيت أو يقلعني أنا وقططي ... برأيكن جيب قط جديد سميه تيم ؟؟ ولا فرد مرة قطقوطين سميهن تيم وكرم حتى التقليعة تحرز ؟؟!!!
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: