1. الرئيسية
  2. أطبّاء معتمدين
  3. المشافي التي نتعامل معها
  4. ألبوم الصور
  5. مكتبة الفيديو
  6. اتصل بنا

دكتورتي ريم عرنوق

           
  القائمة الرئيسية
  1. أدبيات طبية وإنسانية
  2. العلاقة بين الزوجين
  3. تغذية وفيتامينات
  4. الحمل المبكر و اضطراباته
  5. الإسقاطات والتشوهات الجنينية
  6. الحمل الطبيعي والجنين ورعاية الحامل
  7. اضطرابات الحمل والحمل المرضي
  8. المخاض الباكر والولادة الباكرة ...
  9. الأدوية خلال الحمل ...
  10. الصيام والحمل ...
  11. الولادة الطبيعية والقيصرية
  12. التوتر النفسي أثناء الحمل وبعد الولادة
  13. كل شيء عن فترة النفاس ...
  14. الوليد
  15. تحديد جنس الجنين
  16. الأمراض النسائية ـ مواضيع عامة
  17. كل شيء عن الدورة الطمثية ...
  18. سن البلوغ والمراهقة
  19. سن الثقة ( سن اليأس سابقاً )
  20. الأورام الليفية الرحمية ...
  21. كل شيء عن عنق الرحم
  22. المبيض وأمراضه وكيساته
  23. الثدي وأمراضه
  24. العقم وتأخر الإنجاب
  25. الخصوبة عند الرجل ... كل شيء عن النطاف
  26. وسائل منع الحمل
  27. إجراءات تشخصية وعلاجية في التوليد وأمراض النساء ...
  28. الإيكوغرافي الثنائي والرباعي
  تسجيل دخول المرضى
اسم المستخدم
كلمة المرور

الرئيسية > العلاقة بين الزوجين > من يحبّ الرجل أكثر : أمّه ؟؟ أم زوجته ؟؟؟


جلستْ امرأة غريبة الأطوار في جلسة نسائية مثقفة ومتعلمة , وبعد الأهلا والسهلا والقهوة والشوكولا وكيفك وكيف زوجك وولادك وبأي صف صاروا ... دار نقاش نسائي ...
كان النقاش حول جواب السؤال الأزلي التالي : من يحبّ الرجل أكثر : أمّه ؟؟ أم زوجته ؟؟؟ سؤال حيّر النساء والرجال والعلماء والأخصائيين الاجتماعين والمجتمع بحاله ... سؤال يشبه " من جاء أولاً البيضة أم الدجاجة " والذي لا جواب له حتى الآن ..
بعد قليل انقسمت المتناقشات إلى فريقين متصايحين : فريق يقول يجب أن يحبّ الرجل زوجته أكثر وقد تزعمته سعاد , وفريق يقول يجب أن يحبّ الرجل أمّه أكثر وتتزعمه أم فؤاد ......
قالت أم فؤاد : وكيف يحبّ الرجل زوجته أكثر من أمّه التي ولدته ؟؟ كيف يحبّ امرأة غريبة أكثر من المرأة التي أعطته نصف مورثاته , وحملته في بطنها تسعة أشهر , وشاركته دمها وغذاءها وأوكسيجينها , وولدته بالألم , وأرضعته حليبها , وربّته وعلّمته وكبّرته وجعلته رجلاً ... كيف يحبّ المرأة التي تعرّف عليها اليوم أكثر من المرأة التي أعطته الحياة ؟؟!!
شجّع فريق أم فؤاد كلامها وصفّق وهلّل لهذه المداخلة العظيمة المقنعة المفحمة , صاحت سعاد مقاطعة التشجيع وقالت :
ـ اهدئن قليلاً واسمعن رأيي : الأم على العين والراس , ولكن الأم هي الأصل , الجذر , الماضي ...... أما الزوجة فهي الحاضر والمستقبل ولا مجال للإنسان أن يعيش بالماضي ويتعلق به أكثر من حاضره ومستقبله ... صحيح أن الأم تعطي الرجل مورثاته التي شكّلته , ولكن الزوجة هي من تحفظ له هذه المورثات وتمررها إلى أولاده , ولولاها لتحول الرجل إلى عدم واندثر ... الأم أعطته الطفولة والطفولة انتهت وانقضت , الزوجة تعطيه الرجولة التي لا تنتهي ولا تنقضي ... ينام الرجل في فراش أمه سنة , سنتين , ثلاث سنوات ... لكنه ينام في فراش زوجته عمراً بحاله ........
صاح فريق سعاد من نشوة النصر وزغردت بعض المشجعات , فقالت أم فؤاد بصوت عالي :
ـ إذا تركت المرأة زوجها لسبب من الأسباب يستطيع أن يعثر على زوجة ثانية وثالثة وعاشرة ... ولكن إن تركت الأم ابنها هل يمكنه العثور على أم ثانية ؟؟؟
فأجابتها سعاد بصوت أعلى :
ـ طيب ... يستطيع الرجل أن يمارس الجنس وهو أعمق أنواع الحب مع زوجته , فهل يستطيع أن يفعل ذلك مع أمه ؟؟؟
واحتدم الصراع وكادت السيدات المشجعات أن يتعاركن لولا أن انتبهن فجأة لوجود المرأة غريبة الأطوار والتي لم تنبس بحرف من بداية النقاش... كانت جالسة صامتة مبتسمة تنظر إلى السقف وتفكر في قططها التي تنتظرها في البيت بعد نهاية هذه الزيارة الواجبية ...
قطعت السيدات المتشاجرات تأملها وباغتنها بسؤال :
ـ هيه ... أنتِ يا مدام ... شو رأيك بحديثنا ؟؟ من يحبّ الرجل أكثر أمه ولا زوجته ؟؟؟
استوت المرأة غريبة الأطوار في جلستها :
ـ تسألونني أنا ؟؟؟ أنا لا رأي لدي ...
ـ مستحيل أن لا يكون لديك رأي في هذا الموضوع الحساس ...
ـ قد لا يعجبكم رأيي ...
ـ طيب أتحفينا به ونحن سنحكم أيعجبنا أم لا ...
مالت المرأة غريبة الأطوار أمّ القطط إلى الأمام وتكلمت هكذا :
ـ عم تتحدثون ؟ عن الحبّ بين الرجل وأمّه والرجل وزوجته ؟ وأي علاقة بين هذين النوعين المختلفين جداً من المشاعر ؟ وكيف نقارن بين أمرين يختلفان في كل شيء ولا يشتركان في أي شيء ؟ كيف نضع كوكبين , كل كوكب يسير في مجرة , نضعهما على مسار واحد ونجعلهما يصطدمان ؟؟؟
سيداتي ... لا مجال للمقارنة على الإطلاق بين حب الرجل لأمه وحبه لزوجته ... أنتم تتحدثون عن الموضوع كأنه في مجموعة واحدة فتقولون : إذا أعطى الرجل 50% من قلبه لأمه سيبقى 50% لزوجته , وإذا أعطى 20% لأمه يكون نصيب زوجته 80% ... كأن المجموع يجب أن يساوي 100% ...
لا سيداتي ... هذه المعادلة غير صحيحة ... قد يعطي الرجل 80% لزوجته و90% لوالدته , وقد يعطي 10% لكلا المرأتين ...
أنتم تبحثون عن الجواب في الهندسة المستوية كأن حبّ الرجل للأم والزوجة في مستوى واحد , ولذلك لا تعثرون على الجواب ... بينما الجواب موجود في الهندسة الفراغية : حب الرجل لأمه في مستوى مختلف تماماً عن حبه لزوجته ... حبّ الرجل لأمه دائرة في مستوى , وحبه لإمرأته دائرة في مستوى مختلف موازي للمستوى الآخر , وأنتم تنظرون من الأعلى فتجدون الدائرتين متقاطعتين ... انظروا من الجانب ستجدونهما منفصلتين تماماً ......
علاقة الرجل بأمه علاقة النبات بجذوره : مصدر حياته وقوته , وعلاقته بزوجته هي علاقة النبات بفروعه وأغصانه وزهوره وثماره : هويته وعطائه واستمراريته ...
تصوروا أن تصطرع الجذور والأغصان ......
سيداتي ... ألم يقل الله تعالى في محكم كتابه العزيز : ( لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ) ؟؟!
وكذلك لا العلاقة مع الأم تدرك العلاقة بالزوجة , ولا حبّ الزوجة يدرك حب الأم وكل في فلك قلب الرجل يسبح في مدار مختلف ...
مجرد المقارنة بينهما فيه ظلم كبير للرجل , فحبّ الأم كبير سامي منزه عن الجسد , وحبّ الزوجة عميق خصب مجبول برغبات الجسد ... ولا يشتركان في أي عنصر , ولو اشتركا في عنصر واحد فقط لصار الرجل شاذاً : يحب أمه كزوجته ويشتهيها بعقدة أوديب , أو يحبّ زوجته ويخضع لها ويبجلها فتفقد العلاقة الزوجية توازنها ... أليس كذلك ؟؟؟
نظرت سعاد إلى أم فؤاد وابتسمت , بادلتها أم فؤاد النظرات والابتسامات ... قالت المرأة غريبة الأطوار وهي تنهض :
ـ والآن اسمحوا لي بالانصراف فقد جاء موعد عشاء قططي ...
...
صباح القطط الحلوة سيداتي الحلوات ...
~~~
د . ريم عرنوق

الأسئلة والأجوبة

اكتب سؤالك

الاسم:
الهاتف:
*نص السؤال: